الأربعاء12132017

Updated01:37:13 AM



لدفع رسوم العضوية الكتروني اصغط هنا

 
 
Back الرئيسية اخبار الجالية الاخبار إجتماعيات الجالية تدشين مشروع إطعام المشرَّدين اليوم بإفطار الجالية

تدشين مشروع إطعام المشرَّدين اليوم بإفطار الجالية

بسم الله الرحمن الرحيم

الجالية السُّـودانية الأمريكيَّة في منطقة واشنطن الكبرى

قال تعالي: "ويطعمون الطعام على حبِّه مسكيناً ويتيماً وأسيرا. إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءً ولا شكورا. إنا نخاف من ربنا يوماً عبوساً قمطريرا. فوقاهم الله شرَّ ذلك اليوم ولقَّـاهم نضرةً وسرورا. وجزاهم  بما صبروا جنة  وحريرا" (الإنسان: 8-12)

كَانَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - اجود الناس وَكَانَ اجود مَا يَكُونُ فِي رمضان....

فلهو اجود بِالْخَيْرِ مِنْ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ‏. ‏  

يعلن مجلس إدارة الجالية بالتعاون مع مدرسة الجالية بشمال فرجنيا

وبمناسبة شهر رمضان المعظَّم، شهر التنافس في الخيرات والتزوُّد من الطاعات، يعلن عن تدشين

"مشروع إطعام المشرَّدين". 

هذا المشروع يهدف إلى تقديم خدمات متنوِّعة لهذه الشريحة الضعيفة من المجتمع، وهي شريحة يتزايد حجمها بشكل ملحوظ في منطقة واشنطن الكبرى. وتجسيداً لمعاني الصوم، سيبدأ المشروع بجمع تبرُّعات من الأعضاء في شكل أغذية معلَّبة (أو إعداد أطعمة في شكل سندويتشات) وتوزيعها على المشرَّدين في أماكن تواجدهم إسهاما من الجالية في تخفيف معاناتهم، وتحقيقاً لرسالتها في التفاعل مع المجتمع والإنفعال بقضاياه. وفيما بعد سيُعلن عن الخدمات الأخرى التي يمكن للجالية تقديمها.

وعليه فإننا نأمل أن يشترك في هذا المشروع الإنساني الخير كلُّ أفراد الجالية وخاصة أبناؤنا وبناتنا الصغار والشباب. وندعوكم  للمساهمة بالتبُّرع العيني والنقدي. عينياً نأمل من الجميع التبرع بأية أغذية معلبة ذات صلاحية غير منتهية، ونقديا أية مبالغ مالية صغيرة (5 دولارات) مثلاً. كما ندعوكم للتطوُّع لتقديم خدمات أخرى للمشرَّدين في ملاجئهم. وسيتم إختيار ملاجئ والترتيب معها لتقديم الطعام والخدمات لنزلائها ومنهم أسر سودانية وأخرى مسلمة.  كما يمكن أن نوفِّـر الأغذية لهم في أماكن تواجدهم الأخرى غير الملاجئ. 

ستكون هناك طاولة مخصَّصة لإستلام الصدقات أثناء إفطار الجالية اليوم السبت (10 يونيو 2017) في مدرسة بو الوسطى. وتشجيعا لأبنائنا وبناتنا، نوصي بأن يكونوا هم من يقوم بمهمة تسليم الأغذية والمبالغ للمشرفين على الطاولة لصالح المشروع. 

أنِّ أي تبرُّع مهما كان صغيرا أو قليلاً سيكون له أثــرٌ كبير، (فلا تحقرنَّ من  المعروف شيئاً) بل تصدَّق في هذا الشهر المبارك وأخرج ما عندك فالله تبارك وتعالي يربي الصدقات.