الثلاثاء02282017

Updated11:17:19 PM



لدفع رسوم العضوية الكتروني اصغط هنا

 
 
Back الرئيسية تعريف بالجالية عن الجالية اتحاد المنظمات و الجاليات السودانية الأمريكية بيان من الجمعية العمومية

بيان من الجمعية العمومية

 

لقد ظلّت الجمعية العمومية لاتحاد الجاليات السودانية الأمريكية ترقب مجريات الأحداث الأخيرة ’ والّتي أعقبت انسحاب اثنين من أعضاء مجلس الأدارة المؤقت السابق و هما السيد/ مجدي عثمان ’ ممثل ولاية كاليفورنيا والسكرتير المالي للاتحاد ’ و السيد/ حسن عبد النبي ’ ممثل جالية واشنطن الكبرى و نائب رئيس اتحاد الجاليات. أجمع عضوا المجلس المؤقت على فشل المجلس في عقد الاحتفال بتأسيس الاتحاد في موعده المحدد والذي كان مقرّرا له الحادي والثلاثين من يوليو المنصرم ’ كما أجمع العضوان المنسحبان على فشل المجلس في النظر في و قبول عددا من طلبات الانضمام للاتحاد مقدّمة من عدة منظمات اجتماعية سودانية . تلا انسحاب العضوين مجدي و حسن المطالبة باستقالة بقية أعضاء المجلس ’ و افساح المجال لتكوين مجلس مؤقت جديد ’ و أجمع معظم الأعضاء الحضور في ذلك الاجتماع على ضرورة استقالة المجلس

عقب ذلك مباشرة و مرة اخرى دعا عدد من أعضاء الجمعية العمومية مجلس الادارة المؤقت آنذاك الى الاستقالة وتكوين مجلس ادارة مؤقت جديد للاضطلاع بأعباء التحضير للانتخابات و الاحتفال بتأسيس الاتحاد على مستوى جميع الولايات .

 وعندما رفض المجلس المؤقت آنذاك نداءات الأعضاء المطالبة بالاستقالة ’ تمت الدعوة لاجتماع سحب الثقة من بقية أعضاء المجلس ’ و اختيار مجلس مؤقت جديد لتسيير دفة العمل. و بالفعل جاء اجتماع الثلاثاء الرابع والعشرين من شهر أغسطس الماضي و الذي حضره 16 عضوا. 9 أعضاء أيّدوا سحب الثقة و تكوين اتحاد جديد بينما عارض 7 أعضاء سحب الثقة ’ و بالتالي واستنادا لدستور الاتحاد لم  ينجح قرار سحب الثقة رغم اقتناع معظم الأعضاء التام بأن المجلس يعتبر في حكم المحلول استنادا على معطيات الاجتماع الذي انسحب فيه اثنين من أعضاء المجلس.

و في تطور جديد ’ تقدّم السيد/ محمود عزالدين ’ ممثل جالية ولاية أيوا ’ و السيد/ عبدالرحيم منصور ’ ممثل جالية ولاية نيويورك ’ و هما أعضاء في ذات مجلس الأدارة المؤقت آنذاك باستقالتيهما من عضوية المجلس ليصبح بذلك عدد الأعضاء المستقيلين عن المجلس أربعة أعضاء من أصل ستّة أعضاء . و يعني ذلك أنّ ثلثي أعضاء مجلس الادارة المؤقت السابق قد باتوا خارج المجلس ممّا يعني دستورّيا و قانونيّا انحلال ذلك المجلس فورا و دون الحاجة لاجراءات تصويت أو خلافه . و مما هو معروف في قوانين الجمعيات أنه يحق لثلثي أعضاء أي مجلس حل المجلس لأي أسباب مناسبة تصب في مصلحة الجمعية العمومية . و في بعض الأحيان يحق للأغلبية البسيطة (النصف + واحد) حل المجلس أيضا .

لقد أصبح مجلس الادارة المؤقت السابق محلولا و غير ذي سلطة تنفيذية في ذات الساعة التّي تلت انسحاب العضوين الثالث والرابع . و هذه تعتبر نقطة قانونية صحيحة .

بعد تلك التطورات الجادّة ’ تبادل العديد من أعضاء الجمعية العمومية النقاش حول الوضع الراهن ’ و قد كان من أبرز نقاط النقاش هي الناحية القانونية ’ و ما ينبغي اتخاذه من قرارات . و بعد العديد من الاستشارات القانونية ’ تأكّد لأعضاء الجمعية العمومية أهميّة التدخل الفوري لانقاذ الموقف ’ و تجنيب الأتحاد أي فراغ دستوري.

وبالرغم من العديد من المبادرات المقدمّة من عدّة جاليات ’ و أفراد ’ الا أن كل مساعي اقناع آخر عضوين في مجلس الادارة المؤقّت والمنحل تلقائيّا  أن ينسحبوا و يشاركوا في اختيار مجلس جديد قد فشلت تماما . و عليه لم يكن أمام الجمعية العمومية الا خيار الدعوة لاجتماع عاجل و هام لاختيار مجلس مؤقت جديد لانجاز المهام المعلّقة اضافة لمناقشة أوجه القصور في الدستور الحالي ’ والعمل على معالجتها . ولقد استندت الجمعية العمومية على المادّة السابعة من الدستور المؤقّت والّتي تتيح لربع أعضاء الجمعية العمومية الدعوة لاجتماع عام لمناقشة اية بنود مقترحة .

وهكذا قد كان اجتماع الأمس والذي تمّ توجيه الدعوة اليه لكل أعضاء الجمعية العمومية لاتحاد الجاليات للاسهام في معالجة أوجه القصور ’ و العمل الجاد لترقية أداء الاتحاد و النهوض به و دفعه الى الأمام .

و جاءت مشاركة الأعضاء واضحة و فعّالة اذ شارك 11 عضوا من 8 ولايات من أصل عشر ولايات كالتالى:

1/ السيد/ مصطفى التني عن جالية كليفلاند ’ أوهايو

2/ السيد/ علي عمر عن جالية ولاية أيوا

3/ السيد/ محمود عزالدين (معتذرا) عن حالية ولاية أيوا

4/ السيد/ علي عبدالرحيم عن جالية شمال كاليفورنيا

5/ السيد مجدي عثمان عن جالية شمال كاليفورنيا

6/ السيد/ جمال الأمين عن جالية بوسطن

7/ السيد/ موافي شورة عن جالية بوسطن

8/ السيد/ فيصل حبيب اللة عن المركز السوداني بولاية أريزونا

9/ السيد/ حسن أحمد عبدالنبي عن جالية واشنطن الكبرى

10/ السيد/ هشام الطيب عن جالية واشنطن الكبرى

11/ السيد/ تاج الدين بانقا عن جالية ولاية كونيكتكت

12/ السيد/ ياسر حمد عن جالية ولاية كونيكتكت

13/ السيد/ عبدالرحيم منصور (على سفر) عن جالية نيويورك

أجمع الحضور أن يترأس الاجتماع السيد/ مصطفى التني والذي بادر بسرد شامل لوقائع الأحداث والتي دعت لاقامة هذا الاجتماع .

أكّد الاجتماع أن الدعوة مفتوحة لكل الأعضاء للمشاركة في الاجتماع و اختيار المجلس المؤقت الجديد

أكّد الجتماع على أهمية كل المبادرات الصادرة من عدّة جاليات و أعضاء لرأب الصدع ’ و توحيد الأتحاد

أجمع الحضور على العمل الحثيث لاعادة الهدوء والوحدة مرة أخرى من خلال تفعيل المبادرات المقدّمة’ و التي عمل الاجتماع على بلورتها بتكوين لجنة ثلاثية ضمّت كل من السادة: علي عبدالرحيم’ كليفورنيا / تاج الدين التوم ’ كونيكتكت / جمال الأمين ’ بوسطن

سوف تباشر اللجنة المكوّنة مهامها فورا للعمل علي توحيد الصفوف و لمّ الشّمل

تمّ اختيار مجلس مؤقّت جديد للعمل على مواصلة المسيرة ’ و أوكلت له المهام الثلاث الرئيسة التالية:

1/ العمل على استقطاب جاليات جديدة ’ و النظر في و البت في طلبات العضويّة المقدّمة

2/ العمل على تقويم الدستور المؤقت الحالي ’ و رفع توصيات بتعديله للجمعية العمومية لمناقشتها و اجازتها

3/ العمل الحثيث على التحضير للانتخابات العامة ’ و الاحتفال بتأسيس الاتحاد

قرّر الاجتماع وضع سقف زمني لا يتجاوز الخامس و العشرين من شهر نوفمبر القادم على أن يتزامن احتفال التّأسيس ما أمكن ذلك مع عطلة عيد الشكر .

جاء اختيار المجلس المؤقت الجديد بالتزكية على النحو التالي:

1.  السيد/ ياسر حمد (كونيكتكت) رئيسا

2.  السيد/ جمال الأمين (بوسطن) نائبا للرئيس

3. السيد/ حسن أحمد عبدالنبي (واشنطن الكبرى) سكرتيرا عامّا

4. السيد/ فيصل حبيب الله (المركز السوداني بأريزونا)  سكرتيرا ماليا

5. السيد/ علي عمر (أيوا ) سكرتيرا اعلاميا

6. السيد/ عبدالرحيم منصور (نيويورك) سكرتيرا العلاقات الخارجية

أكّد الاجتماع على أن يستمر السيد/ مجدي عثمان كوكيل مسجّل للاتحاد في ولاية كاليفورنيا على أن يقوم بالاجراءات القانونية وتحت اشراف جهة قانونية بما يلزم من اجراء التعديلات الّلازمة

أمّن الاجتماع على أن يتم اجراء عمليّة التسليم و التسلّم في جو ايجابي و نقي

انفضّ الاجتماع في تمام السّاعة الحادية عشرة مساء

 

و في ختام هذا البيان و الذي تضمّن سرد تفاصيل اجتماع الأمس ’ أود أن أؤكد أن الهدف السامي هو لمّ شمل السودانيين في بلاد المهجر الأمريكية تحت سقف واحد لخدمة أبناء و بنات الجالية السودانية في أمريكا .

كما أود أن أؤكد أنه لا مجال اطلاقا للسياسة والأنشطة السياسيّة بكل معانيها . الاتحاد منظّمة طوعيّة محايدة لا تنحاز لأي حزب سياسي في السودان و في ذات الوقت لا تعارض أي حزب سياسي سوداني.

لأي سودانيّة و سوداني حق التعبير والانتماء السياسي لأي حزب كان . ولكنّنا بدون لون سياسي عندما نمارس العمل العام لخدمة كل الجالية السودانية الكبرى في أمريكا.

و لنعمل معا من أجل جالياتنا واتحاد جالياتنا ’ والى الأمام

والله من وراء القصد

 

 

ياسر حمد

رئيس مجلس ادارة اتحاد الجاليات المؤقت الجديد